رسالة المركز ورؤيته

يسعى المركز الدولي للعدالة الانتقالية لمعالجة أخطر انتهاكات حقوق الإنسان ومنعها من خلال التصدي لإرث الماضي من الانتهاكات واسعة النطاق؛ ويتوخى المركز حلولاً كلية شاملة ترمي لتعزيز المساءلة وخلق مجتمعات يسودها العدل والسلم.

وتحقيقاً لهذه الرسالة، يربط المركز الدولي للعدالة الانتقالية بين خبراته المكتسبة من برامجه الميدانية العديدة وبين بحوثه في مجال العدالة الانتقالية، مما يسمح له بتطوير واختبار وتحسين أساليب العمل الميداني التي يمارسها والاحتفاظ بريادته في مجال البحوث. واستناداً لهذه الخبرة والمعرفة، يقوم المركز بتقديم المعلومات وإسداء النصح والمشورة للحكومات والمجتمع المدني وغيرهما من المعنيين بالعمل من أجل ضحايا انتهاكات حقوق الإنسان. ويسعى المركز لإقناع هؤلاء المعنيين، ووسائل الإعلام، وعامة الناس بضرورة إقرار العدالة والمساءلة.

ويولي المركز الدولي للعدالة الانتقالية أولوية قصوى لبناء القدرات، وتحقيقاً لذلك يسعى المركز للربط بين الأفراد والجماعات والتخصصات العلمية، إيماناً منه بأن النجاح في بناء القدرات يحقق آثاراً مضاعفة؛ فسياسات العدالة الفعالة تحتاج إلى الشركاء الأقوياء والقادة الأكفاء والمهارات الفنية القوية التي يدعمها المركز الدولي للعدالة الانتقالية.

ويزاول المركز الدولي للعدالة الانتقالية نشاطه في مجتمعات خرجت لتوها من نير الحكم القمعي أو ويلات الصراع المسلح، وفي مجتمعات أخرى لم يعالج فيها بعد الإرث الثقيل من انتهاكات ومظالم الماضي.