التومي: الليبيون يريدون تحقيق العدالة أمام القضاء الليبي

3/1/2012

سعياً منه لتعزيز الحوار حول ضمان محاسبة المسؤولين عن الجرائم ضد الإنسانية وجريمة الإبادة الجماعية، أطلق المركز الدولي للعدالة الانتقالية سلسلة خاصة من التسجيلات "البودكاست" تتناول مبدأ التكامل – وهو المبدأ الذي يرسي المسؤولية عن مقاضاة مرتكبي الجرائم الخطيرة على المستوى الوطني. وفي اجتماع رفيع المستوى، عُقد في غرينتري في نيويورك، تحدث المركز الدولي مع باقة من الشخصيات العالمية المرموقة في مجال العدالة.

أما أول بودكاست فقد تضمن أسئلة تتناول سبل المضي قدماً في تحقيق مبدأ التكامل، والدور المنوط بالمحكمة الجنائية الدولية ووكالات التنمية في تحقيق المحاسبة عن الفظائع الجماعية على المستوى الوطني.

وفي ثاني بودكاست تحدثنا مع طارق التومي، مدير برنامج المنظمة غير الحكومية "محامون من أجل العدالة في ليبيا"، حول قدرة القضاء الليبي على معالجة الإرث الذي خلفه الحكم الديكتاتوري للقذافي، والدور الذي يمكن للمحكمة الجنائية الدولية النهوض به لتيسير هذه العملية.

وقال التومي إن الأسلوب الذي استُخدم به القضاء إبان الحكم الديكتاتوري قد أفقد المواطنين الليبيين الثقة فيه؛ كما أن نقص التدريب المهني في ظل هذا النظام أدى إلى افتقار جانب كبير من قطاع القضاء إلى المهارات الأساسية، مثل إجراء المقابلات مع ضحايا التعذيب أو مع أشخاص زُعم أنهم ارتكبوا فظائع.

غير أنه استدرك قائلاً "إذا توفرت المساعدة الفنية الملائمة، واتخذت المبادرات الصحيحة لبناء القدرات من جانب المجتمع الدولي – أي من جانب المحكمة الجنائية الدولية والأمم المتحدة والمجتمع الإنمائي الدولي – بالإضافة إلى المحامين الليبيين في الشتات، فمبقدورنا مساعدتهم في تنمية قدراتهم على النحو الذي يمكنهم من التصدي للتحديات التي تواجهها ليبيا فيما بعد الثورة".

وفي معرض حديثه عن دور المحكمة الجنائية الدولية في ليبيا في حقبة ما بعد الديكتاتورية، أكد التومي بشكل مباشر على أهمية استخدام مبدأ التكامل:

وقال التومي "إن دور المحكمة الجنائية الدولية هو تقييم مدى استعداد القضاء الليبي وقدرته على محاكمة سيف [الإسلام القذافي] وعبد الله السنوسي*، ولا شك في توفر استعداد القضاء. أما في حالة غياب القدرة، فبالإمكان أن يكون دور المحكمة الجنائية الدولية هو حشد إمكانياتها على أرض الواقع لدعم قدرة القضاء الليبي على إجراء المحاكمة".

وفي البودكاست القادم، سوف نتحدث مع بينتا مانساراي، رئيس قلم المحكمة الخاصة بسيراليون، حول التحديات والفرص المرتبطة بتطبيق مبدأ التكامل في سيراليون.

للاستماع الى البودكاست: