المرأة في قلب التحولات: بودكاست مع سلوى القنطري

19/4/2012

طاولت انتهاكات حقوق الانسان العديد من النساء من حول العالم لا سيما في أوقات النزاع، ولم تشكل منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا استثناء عن هذا الواقع. فعمدت الأنظمة الاستبدادية في عدد من دول المنطقة الى تهميش المرأة وثنيها عن لعب دورها الريادي في المجتمع، وهكذا كانت المرأة ضحية للعنف وساد الإفلات من العقاب على الجرائم المرتكزة على النوع الإجتماعي.

غير أن هذا الواقع التهميشي للمرأة بدأ يتغير مع خروجها عن صمتها وتصدرها الاحتجاجات الشعبية في دول المنطقة المختلفة مطالبة بالحرية وبالديمقراطية. انطلاقاً من هذا الواقع لا بد أن تشمل برامج العادلة الانتقالية آليات متعلقة بالنوع الإجتماعي.
نستضيف في هذه الحلقة الثالثة من ضمن سلسلة الحوارات الخاصة باللغة العربية منسقة برنامج لدى المركز الدولي للعدالة الانتقالية سلوى القنطري للإضاءة على قضية المرأة والعدالة الانتقالية المتعلقة بالنوع الإجتماعي.

نتطرق مع القنطري الى كيفية مساعدة النساء للوقوف ضد العنف وعلى كيفية دمج العدالة المتعلقة بالنوع الإجتماعي بمبادرات العدالة الانتقالية في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا متحدثة عن ثلاثة مراحل لبلوغ هذا الهدف. الى ذلك تتحدث القنطري عن أمثلة من حول العالم يمكن الاحتذاء بها في مقاضاة الجرائم المرتكزة على النوع الإجتماعي.

كما تستعرض القنطري مختلف نشاطات المركز الدولي للعدالة الانتقالية من ضمن برنامجه المتعلق بالنوع الإجتماعي مشيرة الى مختلف ورشات العمل التي يقوم بها في المنطقة والتي يجمع من خلالها الناشطين ليتشاركوا الأفكار والاستراتيجيات انطلاقاً في بلورة سياسات وإجراءات تصبّ في خانة معالجة العنف ضد المرأة.

وتختم القنطري بالحديث عن دور المركز على صعيد صانعي السياسات فيما يتعلق بتطبيق مبادرات العدالة التعلقة بالنوع الإجتماعي.