بورما: مجلس الأمن يدعو لإنهاء العنف إثر اشتباكات هي الأولى منذ الانقلاب بين الجيش ومقاتلي راخين

دعا مجلس الأمن الدولي الأربعاء إلى إنهاء فوري لأعمال العنف في بورما، معربا عن "قلقه العميق" بعد اندلاع أول اشتباكات في ولاية راخين بين الجيش وإثنيين، منذ أن أنهى انقلاب عسكري فترة وجيزة من الحكم الديمقراطي استمرت لعقد. كما شدد المجلس على ضرورة تسهيل إيصال وتوزيع اللقاحات المضادة لفيروس كورونا وتحسين الوضع الصحي في البلاد.

11/11/2021

طالب مجلس الأمن الدولي الأربعاء بوقف العنف "فورا" في بورما، وأعرب عن "قلقه العميق" حيال الاشتباكات التي دارت مؤخرا في البلد الغارق في الفوضى منذ أن أنهى انقلاب عسكري فترة وجيزة من الحكم الديمقراطي استمرت عقدا من الزمن.

وأفاد المجلس في بيان رئاسي بأن "أعضاء مجلس الأمن أعربوا عن قلقهم العميق بعد وقوع أعمال عنف جديدة مؤخرا في أنحاء بورما". مضيفا بأن أعضاء المجلس دعوا إلى "إنهاء فوري للعنف وضمان سلامة المدنيين".

للمزيد