لا محاسبة، لا تعويض