لا محاسبة، لا حقيقة