135 نتائج

يدعو المركز الدولي للعدالة الانتقالية إلى إدراج الصحة العقلية والدعم النفسي الاجتماعي (MHPSS) في جميع مبادرات العدالة الانتقالية ويجري أبحاثًا حول أفضل الممارسات في هذا المجال. تقود هذا العمل خبيرة المركز الدولي للعدالة الانتقالية فيرجيني لاديش. وهي المؤلفة الرئيسية للتقرير القادم، "البحث عن رفاهية الناس": تعميم النهج النفسي والاجتماعي للعدالة الانتقالية . في هذه المقابلة، تناقش لاديش أهمية الصحة العقلية والدعم النفسي الاجتماعي (MHPSS) للعدالة الانتقالية وعملها في هذا الموضوع.

في الشهر الماضي، احتفلت الولايات المتحدة رسميًا بيوم التاسع عشر من يونيو للمرة الرابعة منذ أن أعلنه الرئيس جو بايدن عطلة فيدرالية في عام 2021. وتمثل الاحتفالات فرصة للاعتراف بالمعالم الماضية والتفكير في مدى أهميتها للحاضر. انطلاقًا من روحية يوم التاسع عشر من يونيو، من المهم تسليط الضوء والاحتفال بالانتصارات والتقدم المحرز نحو تحقيق وعد الحرية للجميع.

بوغوتا، 20 يونيو 2024 — في عام 2022، تم إقرار قانون السلام الشامل في كولومبيا، والذي تسعى من خلاله إلى التفاوض والتوصل إلى اتفاقيات مع المنظمات المسلحة التي لا تزال موجودة في البلاد. في 19 حزيران/يونيو 2024، تم تعيين المديرة الحالية للمركز الدولي للعدالة الانتقالية في كولومبيا، ماريا كاميلا مورينو،...

في فبراير 2024، استضافت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان فعالية في سيول، كوريا الجنوبية، بمناسبة الذكرى السنوية العاشرة لإصدار تقرير لجنة الأمم المتحدة للتحقيق بشأن حقوق الإنسان في جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية. كوريا. تحدث روبن كارانزا، كبير خبراء المركز الدولي للعدالة الانتقالية، في هذا الحدث وناقش الدروس المستفادة المتعلقة بأشكال المساءلة غير القضائية. في هذه المقابلة مع أمايا ليليس، متدرب الاتصالات في المركز الدولي للعدالة الانتقالية، يتحدث عن سبب ضرورة اتباع نهج أوسع للعدالة الانتقالية وكيف يمكن لتدابير العدالة الانتقالية أن تساعد في تعزيز السلام وإمكانية إعادة توحيد شبه الجزيرة.
في يومي 5 و6 يونيو 2024، استضاف الاتحاد الأفريقي والاتحاد الأوروبي النسخة الرابعة من ندوة خبراء الاتحاد الأفريقي والاتحاد الأوروبي حول العدالة الانتقالية في بروكسل، بلجيكا. وقد ساعد الاتحاد الذي ينفذ مبادرة العدالة الانتقالية في أفريقيا، بقيادة المركز الدولي للعدالة الانتقالية، في تنظيم هذا الحدث. واستكشفت الندوة كيف يمكن للعمليات الانتقالية أن تغير حياة الأفراد، والعلاقات المجتمعية، ومؤسسات الدولة المختلة.
ألقَى الاضطراب الإقليميّ النّاجم من الحرب المستمرّة في غزّة المزيد من العقبات على مسار السّلام المعقّد أصلًا في اليمن. فالمتمرّدون الحوثيّون يواصلون اعتداءاتهم في البحر الأحمر، الّتي يعتبرونها نصرةً لفلسطين، وذلك على الرّغم من ردّ الولايات المتّحدة الأمريكيّة وحلفائها عليها. وقد صرفَت هذه المستجدّات...
يعترف المركز الدّولي للعدالة الانتقاليّة ويُرحّب بالأمر الحازم الذي أصدره المدّعي العامّ للمحكمة الجنائيّة الدّوليّة والقاضي بالقبض على رئيس الوزراء الإسرائيليّ بنيامين ووزير الدّفاع الإسرائيليّ يوآف غالانت، وثلاثة من قادة حماس -هم يحيى السّنوار ومحمّد دياب إبراهيم المصري وإسماعيل هنيّة- لارتكابهم...

لا تختبر النساء والرجال انتهاكات حقوق الإنسان بنفس الطريقة. فهذه الانتهاكات وأي استجابة رسمية لها تؤثر على حياة النساء بطرق مختلفة وعميقة وغالبًا ما تكون غير مرئية وغير معلنة. بالنسبة لمجتمع يتصارع مع الفظائع الجماعية، من المهم تسليط الضوء على هذه التجارب المتنوعة، إذا ما أريد الاعتراف بها وإصلاحها. لذلك وجب خلق مساحة للضحايا من النساء لتبادل تجاربهن، لا سيما في السّياقات التي لم يتم فيها بعد إِحْداث عملية بحث عن الحقيقة أو أي آلية رسمية أخرى للعدالة الانتقالية. وليبيا هي إحدى هذه الدول. للمساعدة في رفع أصوات النساء الضحايا والمدافعين عن حقوق الإنسان هناك، يتعاون المركز الدولي للعدالة الانتقالية مع منظمات مختلفة من المجتمع المدني تقودها النساء منذ سنة 2019، حيث يجمعها معًا ويساعدها على بناء قدراتها.

بعد مرور ثلاثين عاماً على الإبادة الجماعية ضد التوتسي في رواندا في عام 1994، لا تزال الذكريات المؤلمة لتلك الأيام المائة البشعة، التي فقد خلالها ما يقرب من مليون مواطن رواندي حياتهم، تطارد شعب رواندا، وبقية أفريقيا، والعالم. إنها مناسبة مهيبة لتذكر وتكريم الضحايا والناجين من الإبادة الجماعية والاعتراف بالقوة الهائلة والمرونة التي أظهروها في أعقاب مأساة لا توصف. ومع ذلك، فهو أيضًا وقت للتأمل الصريح في القارة الأفريقية، وفي جميع أنحاء العالم، حول السياسات والآليات المعمول بها لمنع مثل هذه الفظائع.

تتّخذ السلسلة الوثائقية "زيارة" مقاربة مبتكرة وشديدة الفرديّة في شأن سرد القصص، تتطلّع إلى تعزيز التّشافي العاطفي والاجتماعي الجماعيّ. تغوص سلسلة "زيارة إلى اليمن" في التّداعيات الخفيّة المترتّبة عن الحرب في اليمن. وترسم، من خلال اللّقاءات العفويّة، صورًا شعريّة لوجوه أربعة لاجئين يمنيين يعيشون في عمان، هم ناشطة ومحامية في مجال حقوق الإنسان، وعامل في مطعم، وبطل في الفنون القتاليّة، ورجل أعمال. فيسرد مشروع "زيارة" قصصهم ويحتفل بروح الشّعب اليمنيّ الصّامدة، ويسعى، بذلك، إلى تحسين التّوعية وصون الحقيقة والذّاكرة.