تحت المجهر

المدير التنفيذي

31/3/2020

نواجه اليوم أزمة صحة عامة عالمية ذات أبعاد غير مسبوقة. وحده الوقت سيبيّن الخسائر الهائلة التي سيلحقها كوفيد-19 بحياة الإنسان. نحن في المركز الدولي للعدالة الانتقالية ندرك تمامًا خطورة الأزمة، ونتحمّل مسؤوليتنا تجاه صحة وسلامة موظفينا وشركائنا والمجتمعات حيث نعمل بجدية.

25/3/2020

في إطار دعمه المستمر للجنة أهالي المخطوفين والمفقودين في لبنان، عقد المركز الدولي للعدالة الانتقالية ورشة عمل حول العدالة الانتقالية لمجموعة من طلاب الجامعات في بيروت يومي ١٤ و١٥ شباط/فبراير الماضي. يعمل الطلاب حاليًا كمتطوعين في مشروع إنشاء أرشيف لنشاط اللجنة ونضالها خلال عقود طويلة. هدفت ورشة العمل،

28/2/2020

استكمالاً لعمله في تونس منذ عام ٢٠١٢، التقى المركز الدولي للعدالة الانتقالية بممثلي منظمات المجتمع المدني التي يقودها الشباب والحركات الاجتماعية ومؤسسات الدولة المعنية بمتابعة المساءلة عن الفساد في عهد بن علي. تركز هذه الورقة على الاستراتيجيات والرؤى التي تبادلها أعضاء المنظمات والحركات التي يقودها الشباب في هذه المناقشات. وهي تسعى إلى لفت الانتباه إلى أهدافهم الثورية الأكبر وتقديم سبل لصانعي السياسات والمدافعين والمانحين لدعم هذه الأهداف في عملهم في مجال العدالة الانتقالية.

تاريخ النشر: 
Fri, 02/28/2020 - 01:38

5/12/2019

صُمّم هذا الدليل بغية إشراك الشّباب الّذين يهتمّون بقضايا العدالة الانتقاليّة في مجتمعاتهم أو الّذين يعملون عليها. يهدف الدليل أن يكون أداة تدريبية بشكل أساسي، يقدّم محتوى ونصائح واستراتيجيات للمدربين المهتمين في العمل مع الشباب السوري في سبيل البحث عــن الحقيقة وتحقيق المساءلة والاعتراف والإصلاح والتعويـض وجبـر الضـرر وإقامة العدالة.

تاريخ النشر: 
Thu, 12/05/2019 - 10:01

26/11/2019

اختتم فرع المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات في تونس، اليوم السبت، أعمال مؤتمره الثامن، حول قضايا الديمقراطية والتحول الديمقراطي والذي عقد بعنوان: "العدالة الانتقالية والانتقال الديمقراطي"، وخصصت الجلسة الختامية لملف المصالحة والعدالة الانتقالية، وناقشت أزمة مفقودي الحرب اللبنانية، واتفاقية سلام الدوحة لحل أزمة دارفور.

7/11/2019

يعالج هذا التقرير مساهمات العدالة الانتقالية في أهداف التنمية المستدامة، لا سيما الهدف السادس عشر المتعلّق بالسلام والعدل والشمول، والأهداف ذات الصلة المتعلقة بنوع الجنس والالمساواة (مقاصد هدف التنمية المستدامة ١٦+). خلف هذا الطرح حجةً أساسية مفادها أنه في سياقات الانتهاكات الخطيرة والجسيمة لحقوق الإنسان، سيكون من الأيسر تحقيق السلام م والتنمية المستداميْن إذا سعت المجتمعات سعياً فعلياً إلى التماس العدالة في شأن تلك الإنتهاكات. فالعدالة الانتقالية توفّر إطاراً لتلبية احتياجات الضحايا والمساعدة في تقليص "فجوة العدالة" - أي الإخفاق في توفير العدالة لأشخاض والمجتمعات خارج حماية القانون - في هذه الظروف الاستثنائية.

تاريخ النشر: 
Wed, 03/06/2019 - 02:58